هل أدخل جهنم في كل يوم

صيدلة2

هل أدخل جهنم في كل يوم

 

هل أدخل جهنم كل يوم؟
أنَا طالبة فِي الجامعة، فِي السنة الرابعة، ادرس مادة علمية جامدة هِيَ الصيدلة، أكرهها جداً، وَحِينَمَا أصل إلى باب الجامعة اشعر بالدنيا كلها سوداء، بت أكره الجامعة، ومِن فِيهِا، بسبب هَذِهِ المادة، والسبب أهلي الَّذِينَ لَمْ يوافقوا فِي البداية عَلَى دخولي كلية الآداب لدراسة اللغة الإنجليزية، مَاذَا افعل، والمطلوب مني ان اذهب كل يوم إلى الجامعة، هَلْ مِن العدل ان يطلب مِن الشخص دخول جهنم كل يوم؟ انقذوني.
وفاء. ع

 

الإجابة من د. محمود أبو فروة الرجبي

مِن خِلال هَذِهِ الرسالة أرى انك تشاؤمية أكثر مِن اللازم يا وفاء. أنْتَ الآن فِي السنة الرابعة الجامعية أي انك قطعت ثلاثة أرباع الطريق نَحْوَ الحصول عَلَى الشهادة، وَمَع ذَلِكَ مَا زلت تنظرين إلى الخلف، المشكلة الكبرى فيك أنْتَ وَليْسَ فِي تخصصك، أنَا معك ان كل إنسان لديه ميول، ويحب دراسة مادة بعينها، لَكِن .. مَا دمت لَمْ تكوني قوية بما فِيهِ الكفاية لتدافعي عَنْ خيارك الأول، وَمَا دمت تدرسين الصيدلة فَهَذَا يعني انك كُنْت تستطيعين دخول كلية الآداب. أوْل خطوة فِي طريق حل مشكلتك هُوَ إقناع نفسك انك سعيدة، وتعيشين فِي مكان صحيح، وتدرسين مادة جميلة، ولَهَا مكانتها الكبيرة فِي المجتمع، مِن حسن حظك انك تحبين مادة يُمْكِنُ دراستها فِي أي مكان، الموضوع لا يتطلب مِنْكَ أكثر مِن إحضار بعض الكتب باللغة الإنجليزية ودراستها، وَفِي الوقت نفسه تكملين دراسة الصيدلة، ولنفرض ان دراسة الأدب الإنجليزي مَا زَالَ فِي بالك، يُمْكِنُكَ الانتساب إلى أي جامعة فِي المستقبل ودراستها كما تشائين، أمَّا مَا يحصل معك الآن فَهْوَ عملية قاتلة للفكر والمشاعر، فأنت بارعة فِي استرجاع المشاهد غَيْر السارة مِن حياتك، وتذكرها بِشَكْل دائم. لَمْ تحديثي عَنْ معدلك التراكمي، وطريقة دراستك للصيدلة، وَمَا دمت فِي السنة الرابعة، فَهَذَا يعني انك تنجحين فِي موادك، وهَذَا جيد، ويدل عَلَى انك قادرة عَلَى الاستمرار فِيهِا حتى النهاية. الإنسان يستطيع ان يجعل نفسه سعيداً، حتى وان كَانَ يعيش فِي اسوأ الظروف، فالحياة جميلة، لَكِن نَحْنُ ننظر إليها بعين تشاؤمية. هُنَاكَ الكثير ممن يتمنون دخول الصيدلة، احبي هَذِهِ المادة، والوقت الباقي لَك فِيهِا قصير، وتستطيعين بَعْدَ ذَلِكَ العودة إلى حبك الأول الأدب الإنجليزي. الجامعة جنة للطامحين، ومحبي الدراسة، تخيليها كَذَلِكَ، وابعدي صورة جهنم عَنْ ذهنك.

صيدلة

Comments

comments


1 Comment

أحمد

26 مارس,2016 at 10:22 م

شكرا

اترك رد

أحدث المقالات