مصيبة… أمي حامل

01431850813

مصيبة… أمي حامل

المشكلة التي أتحدث عنها تؤرقني، وَقَدْ تؤدي إلى تركي الجامعة والسبب أمي، تخيلوا انني طالبة فِي السنة الثانية مِنْ الجامعة، وأمي

حامل. عندما عرفت الخبر فرحت كَثِيراً، هَذَا يعني مقدم مولود جديد فِي الأسرة بَعْدَ توقف دام سبع سنوات، وَلَكِن وَحِينَمَا أخبرت زميلاتي فِي الجامعة بِذَلِكَ، رحن يضحكنَ ويسخرن مني، وَمِنْ أمي، حتى ان أقرب صديقة لي، أخذتني إلى مكان منـزو، وَقَالَتْ لي: لا تتحدثي عَنْ هَذَا الموضوع.. هَذَا عيب، الطالبات لا يتعاملن مَع القضايا التي لَهَا صلة بالعلاقات بَيْنَ الزوجين، والحمل بِشَكْل بريء، بل ينظرن إلى الأمر مِنْ زاوية أخْرَى. هَذِهِ الزاوية الأخرى هِيَ التي اتعبتني، فواحدة تسخر مِنْ أمي التي عندها طالبة جامعة، وَمَا زالت تحمل وتلد مثل النساء الصغيرات، وَأخْرَى تقول لي بسخرية: يَجِبُ ان تراقبي والديك فهما شقيان. وثالثة تقول: غداً تتزوجين، وتحملين، وتلدين فِي الوقت نفسه مَع أمك. بعض الزملاء الشباب عرفوا بالأمر، فباركوا لي، وقالوا ان الأطفال يعطون المنـزل جوا رَائعاً. احترت مَاذَا افعل؟ هَلْ اترك الجامعة؟ هَلْ أعلن الحرب عَلَى زميلاتي ( البايخات)، هَلْ أصارح أمي، وادعوها إلى الا تعيد هَذِهِ الفعلة المنكرة مرة أخْرَى؟ أرشدوني.

ع. ب

(تَمَّ تعديل مُشْكِلَة لتصبح بِاللغَةِ العَرَبية الفصيحة)

سأكون صريحاً معك وأقول، المشكلة الكبرى ليست فِي حمل أمك، أوْ سخرية زميلاتك ( البايخات) كما وصفتيهن، وَلَكِن فيك أنْتَ. يَجِبُ ان تكوني واثقة بنفسك أكثر مِنْ ذَلِكَ. مَاذَا يعني ان تحمل سيدة، وتنجب الأطفال؟ هَلْ هَذَا محرم شرعا؟ أم هُوَ عيب ؟ الا تعتقدين معي انك تخجلين مِنْ شَيء طبيعي؟ 

مِنْ الجميل انك كُنْت فرحة فِي بداية الأمر، وهَذَا الحدث فِي عائلة لم تنجب مُنْذُ سنوات طويلة استثائي، وهُوَ يستحق الفرح الكبير، لِذَلِكَ عليك ان تكوني أكثر شجاعة، وتخبري صديقاتك انك سعيدة بِهَذَا الأمر، وهُوَ شأن عائلي لا دخل لَهُنَّ به.

حِينَمَا ترى الصديقات اصرارك عَلَى رأيك فانهن سيتوقفن عَنْ السخرية، وسيكون الأمر عادي جداً، بل وَحِينَمَا تلد أمك، خذيهن معك إلى البيت ليروا المولود وسترين كم سيتمنين ان يحصل الأمر مَعَهُنَّ فِي منازلهن وَقَدْ لا يتيسير هَذَا الأمر لَهُنَّ.

فِي مرحلة الدارسة الجامعية، وَهِيَ مرحلة المراهقة بالنسبة للشباب والفتيات، تَكُون الأمور التي لَهَا دخل بالزواج، والعلاقات الحميمة بَيْنَ الزوجين حساسية، تجعل اليافعين يتناولون هَذِهِ المواضيع بشيء مِنْ السخرية، مِنْ باب التعبير عَنْ كبت داخلي، وَليْسَ مِنْ باب السخرية الحقيقية، وهَذَا مَا يحصل مَع زميلاتك.

مبارك حمل والدتك، ومبارك مقدما للمولود الجديد فِي العائلة، وهَذَا حدث يستحق المباركة، وَمَا حصل مَع والدتك طبيعي جداً.

د. محمود أبو فروة الرجبي

Comments

comments


اترك رد

أحدث المقالات