كَيْفَ يُمْكِنُ ان انحرف ؟  

maxresdefault1

كَيْفَ يُمْكِنُ ان انحرف ؟  

رغم انني دخلت فِي السنة الجامعية الثانية، وأنَا فِي جامعة مختلطة، وَفِيهِا كل أصناف البشر الا انني مَا زلت جَاهلاً بأمور كثير مِنْ الشباب الَّذِينَ

فِي مثل سني، فأنا لا أستطيع مجاراتهم فِيمَا يفعلون، ولا امتلك الجرأة لاعمل مثلما يعملون. يقتلني التردد، وَكَثِيراً مَا (اطنش) كلامهم وهم ينتقدونني، وتوقع انهم يقولون فِي سرهم: انظروا هَذَا الفاشل الَّذِي لا يستطيع ان يفعل شيئاً. حاولت ان انحرف لا لشيء بل لاثبت للجميع ولنفسي انني (رجل) بكل معنى الكلمة، ولكنني فشلت، أوْ قل لم امتلك الجرأة عَلَى ذَلِكَ، حاولت ان أدخن لأحقق الخطوة الأولى عَلَى طريق الانحراف، لكنني كرهت طعمه. اقتربت أكثر مِنْ مرة مِنْ إحدى الزميلات لأعاكسها، لَكِن شجاعتني خانتي، وَفِي مرة ثانية عاكست احداهن فِعْلا، فقالت لي: لا بُدَّ انك تمزح فأنت مؤدب. مَا فائدة الأدب الَّذِي يجعلني خجولا مثل البنات؟ وَمَا فائدته إذا جعلني بعيداً عَنْ (شلل) الشباب الَّذِينَ لا يقبلون بشخص متردد مثلي. مَا هِيَ الخطوات العملية للانحراف؟

ماجد. س

(تَمَّ تعديل المُشْكِلَة لتصبح بِاللغَةِ العَرَبية الفصيحة)

 

هُنَاكَ أشخاص كثيرون فِي الدنيا يحظون باحترام النَّاس المحيطين بهم، ويتمتعون بأخلاق طيبة، وَمَع ذَلِكَ يعتقدون انهم ليسوا كَذَلِكَ، وَأنْتَ يا ماجد واحد مِنْ هؤلاء. فِي البداية يَجِبُ ان أشير إلى ان الانحراف صعب جداً عَلَى النَّاس الطيبين أمثالك، ولو أخذت مائة خطوة مِنْ خطوات الانحراف وقمت بتطبيقها، فلن تشعر بالراحة، ولن تَكُون راضيا عَنْ نفسك.. فالأخلاق الحميدة التي تتمتع بها ستشدك إليها دائماً. يَجِبُ ان تعرف ان هُنَاكَ أنواعا مِنْ البشر، فهناك الطيبون الَّذِينَ لا يقبلون بالخطأ، وَهُنَاكَ الطائشون الَّذِينَ يقلبون الحقائق، ويعدون الخطأ صَحِيحَاً، والصحيح خطأ، ويحللون مَا حرم الله، ويحرمون مَا أحله. الإنسان الجيد هُوَ الَّذِي يجعل النَّاس الطيبين مرآته، ومقياسه، وَليْسَ الطائشون.. ربما يحصل فِي داخلك وداخل أي مراهق ان يفكر بالقيام بأعمال الطائشين التي تبدو وكأنها مغامرات جميلة، لَكِن.. يَجِبُ فِي النهاية ان يعود الإنسان إلى رشده، ويقوم بما هُوَ صحيح.

أنْتَ يا ماجد لست فاشلا.. الفاشل هُوَ الإنسان الَّذِي لا يستطيع ان يحقق شيئاً عَلَى أرض الواقع. فهل أنْتَ كَذَلِكَ؟ هَلْ احدثك عَنْ نجاح صعب قمت بتحقيقه وذكرته فِي رسالتك ؟ أنْتَ إنسان استطعت ان تشيع السمعة الحسنة عَنْ نفسك والدليل ان الفتاة التي قمت بمعاكستها لم تصدق مَا قمت به، وعدته مزاحا.

ابحث عَنْ ثلة مِنْ الزملاء الطيبين وصاحبهم يا ماجد، وستجد بينهم السعادة، لأنَّ أمثال هؤلاء فَقَطْ يُمْكِنُ ان تتوافق معهم، وانسى كل مَا تفكر فِيهِ فِي هَذَا المجال، وستكون عَلَى أحسن حال بإذنه تعالى.

د. مَحْمُودٌ أبُو فَرْوَةَ الرَّجَبِيُّ

Comments

comments


اترك رد

أحدث المقالات