ندوة حول تمتيع قِرَاءَة القصَّة فِي المجلس الأردني لكتب اليَافِعِينَ

thumbnail (1)

ندوة حول تمتيع قِرَاءَة القصَّة فِي المجلس الأردني لكتب اليَافِعِينَ

كتبت: أسماء أبُو هندي

عقد المجلس الأردني لكتب اليَافِعِينَ ندوة بعنوان ” كَيْفَ أحول القصَّة الَّتِي اقرأها لطفلي لعرض جميل ملئ بالتحدي والإثارة وَكَيْفَ أساعد طِفْلِي عَلى التعبير عَنْ نَفْسِهِ؟” تحدث فِيهَا الإعلامي والأديب د. مَحْمُود أبُو فَروةَ الرَّجَبي.

هدف هَذَا اللقاء إلَى تسليط الضوء عَلى طرق ووسائل عَمَلِيَّة يُمْكِنُ من خلالها جَعَلَ القصَّة ماتعة، وجاذبة لِلأطْفَالِ من خِلالَ تَمَارِين مُثيرَة للخيال، والتحدي، مثل الأسْئِلَة الَّتِي تحث الطِّفْل عَلى التفكير، والتوقع، والاستنتاج، وألعاب عُنْوَان القصَّة، وَنعَم لا، وغيرها من الألعاب الَّتِي ترسخ مَفْهوم القِرَاءَة عَنْ طريق الْلَّعِب الَّذِي ذكره الرجبي فِي كتابه صناعة الطفل القارئ.

وَقَدْ حضر اللقاء مَجْمُوعَة من المختصين بالطفل كتابًا وتربويين, تناقشوا حول اللُّغَة العَرَبِيَّة الفصيحة، واستخداماتها من قبل الأطْفَال، وَبَعْض مَا يخص أدب الأطْفَال العَرَبي.

وَعَلى هامش الندوة تَمَّ استضافت السَّيِّدَة لينا أبو سمحة و هي كاتبة قصة سنطير إلَى البيت التي تسعى من خلالها إلَى تسليط الضوء على ذوي الاحتياجات الخاصة و تقبلهم في المجتمع.

#أسماء_أبو_هندي


أحدث المقالات